المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوراق مهمة لمقرر التربية المقارنة لكتاب نبيل خليل


الرفداني عيوني
06-20-2011, 01:30 AM
أوراق مهمة لمقرر التربية المقارنة لكتاب نبيل خليل

لمقرر التربية المقارنة - ماجستير أصول التربية - المستوى الثالث


معلومات هامة لمقرر التربية المقارنة - المستوى الثالث – ماجستير موازي أصول التربية –
تفيدكم في الأسئلة الموضوعية ليست للحفظ وإنما للفهم أتمنى منكم القراءة الجيدة لها والاستيعاب الجيد

• من أبرز التطورات الحديثة في ميدان التربية المقارنة زيادة الاهتمام بالإطار النظري
• من أهم الدوافع للاهتمام بالدراسات التربوية المقارنة في الوقت الحاضر إمكانية استخدام نتائج البحوث
• يعرف مارك جوليان التربية المقارنة بأنها الدراسة التحليلية التي تستند إلى الملاحظة الموضوعية وتجمع الوثائق عن النظم التعليمية في الدول المختلفة
• يعرف إسحق كاندل التربية المقارنة بأنها الفترة الراهنة من تاريخ التربية المقارنة أو أنها الامتداد بتاريخ التربية حتى وقتنا الحاضر
• ينظر كاندل للتربية المقارنة على أنها مقارنة للفلسفات التربوية المختلفة ودراسة هذه الفلسفات التربوية وتطبيقاتها السائدة في الدول المختلفة
• هدف كاندل من التربية المقارنة الكشف عن أوجه الاختلاف في القوى والأسباب التي تترتب عليها النظم التعليمية وذلك للتوصل إلى المبادئ الكامنة التي تحكم تطور جميع النظم القومية للتعليم
• يهتم مارك جولـيان بالجـانـب التحـليـلي في دراسـة التربية المقارنة من أجل تحقيق هدف نفعي وهو تطوير النظم القومية للتعليم
• يعرف جورج بيريدي التربية المقارنة بأنها المسح التحليلي للنظم التعليمية الأجنبية وفي عبارة أخرى بأنها الجغرافيا السياسية للمدارس من حيث عنايتها بالتنظيمات السياسية والاجتماعية من منظور عالي
• هدف جورج بيريدي من الدراسات التحليلية المقارنة هو النقل والاستعارة
• يطلق كاندل على المرحلة التي ينتمي إليها مرحلة القوى والعوامل الثقافية التي تعتمد أساساً على التحليل التاريخي
• يعرف نيقولاس هانز التربية المقارنة بأنها وضع تصور لإصلاح التعليم بحيث يكون أفضل ما يكون بالنسبة للظروف الاجتماعية والاقتصادية الجديدة
• يرى نيقولاس هانز بأننا نقوم بالتربية المقارنة لكي نصلح التعليم من خلال التركيز على العوامل البشرية ( العقيدة واللغة والجنس والأعراق ) بهدف الإصلاح
• يرى نيقولاس هولمز في التربية المقارنة وسيلة لإصلاح أو تطوير النظم التعليمية وطريقة للبحث تهدف إلى نمو المعرفة في مجال التربية
• التربية المقارنة عند نيقولاس هولمز علم نظري وتطبيقي من خلالها نصل إلى مبادئ أو حلول للمشكلات التي تواجهنا كما يمكن أن نصل إلى تشكيل سياسات للإصلاح بالإضافة إلى التنفيذ الفعال للسياسات التعليمية والتنبؤ بإمكانيات نجاحها
• يرجع الباحثون التربويون تاريخ ولادة التربية المقارنة إلى عام 1817 على يد مارك أنطوان جوليان
• تعريف ذكره الدكتور في إحدى المحاضرات – التربية المقارنة هي أحد فروع أصول التربية تعنى بدراسة النظم التعليمية والعوامل المؤثرة فيها داخل المجتمع وخارجه بهدف الوصول إلى مبادئ ونظريات تفسر الاتجاهات بغرض تجنب المشكلات الناتجة
• التربية المقارنة علم نظري وتطبيقي متداخل التخصصات يهتم بدراسة النظم التعليمية من منظور عالمي
• التربية المقارنة تعنى بالدراسة الصفية التحليلية للظواهر التعليمية في ضوء بيئاتها الثقافية والعلاقات التأثيرية المتبادلة بينهما
• التربية المقارنة تعنى بالدراسة المقارنة التفسيرية وتحدد أوجه التشابه والاختلاف في الظواهر التربوية
• إن الغاية الأساسية للتربية المقارنة استشراف المستقبل التربوي وطرح سياسات تربوية تتفق مع المتطلبات والاحتياجات المستقبلية وتلبيتها
• للتربية المقارنة مداخل وأساليب منهجية متعددة تفيد في تحقيق غايتها الأساسية
• التربية المقارنة تعني دراسة نظم التعليم وفلسفاته وأوضاعه ومشكلاته في بلد من البلاد أو أكثر
• التربية المقارنة تعمل على رصد اتجاهات التغيير في النظم التعليمية والنظم المجتمعية الأخرى
• تساعدنا التربية المقارنة على تنمية المعارف والنظريات والمبادىء التربوية بصفة عامة وحول التربية وعلاقتها بالمجتمع بصفة خاصة
• تلعب التربية المقارنة دوراً مهماً في مساعدتنا على فهم أنفسنا بطريقة صحيحة وذلك من خلال الدراسة الموضوعية لماضينا
• تساعدنا التربية المقارنة على زيادة فهمنا لقضايا التربية والتعليم
• تساعدنا التربية المقارنة في إصلاح نظم التعليم وتطويرها أو تحديثها

• تساعدنا التربية المقارنة للوقوف على القوى والعوامل الثقافية المؤثرة على التعليم كنظام اجتماعي
• التربية المقارنة يمكنها الوصول إلى تعميمات من خلال اختبار افتراضات عن علاقات معينة بين التربية والمجتمع
• التربية المقارنة تعمل على تأصيل الاتجاه الموضوعي في دراسة النظم التعليمية
• تهدف التربية المقارنة إلى إثراء المناهج والمداخل العلمية في التربية المقارنة باعتبارها الطريق الأمثل لحل مشكلات الواقع
• من أهم ضمانات النجاح لتحقيق التربية المقارنة أهدافها لتطوير النظم التعليمية هما المواءمة والتكيف
• تزود التربية المقارنة التربويين وواضعي سياسات التعليم والمخططين للتعليم ببدائل رسم السياسة التعليمية واتخاذ القرار التربوي حتى تأتي السياسة التعليمية على أساس ثابت وسليم
• تؤكد التربية المقارنة انتقالية وإمكانية تطبيق الأفكار والنظريات التربوية من دولة إلى أخرى
• تؤكد الدراسات التربوية المقارنة على أهمية أخذ السياق الايكولوجي الديناميكي المتحرك في الاعتبار عند محاولة تطوير وإصلاح النظم التعليمية في الدول المختلفة
• للتربية المقارنة أهداف سياسية وأيديولوجية لها انعكاساتها عند التنفيذ في النظم التعليمية
• تعنى التربية المقارنة أساساً بالحاضر أي واقع النظم التعليمية في الفترة الراهنة , أما تاريخ التربية فيعنى بالماضي
• استعانة التربية المقارنة بتاريخ التربية لأن المنهج التاريخي يعتبر أحد مناهجها الرئيسة على أساس أن الماضي يفسر الحاضر ويوضحه
• تلعب التربية الدولية دوراً مهماً في تحقيق التفاهم العالمي بين الشعوب
• تعتبر التربية الدولية فرعاً من فروع التربية المقارنة أو ميداناً من ميادينها
• يرى جورج بيريدي بأن التربية المقارنة لا تنتمي لأي فرع بل هي فرع مستقل بذاته
• الدراسات القطرية أحد مجالات البحث في التربية المقارنة تختص بدراسة شاملة للنظام التعليمي على مستوى دولة واحدة
• الدراسات المجالية ( المنطقية ) أحد مجالات البحث في التربية المقارنة تختص بدراسة نظم التعليم في منطقة محدودة قد تكون صغيرة فلا تزيد عن قرية أو مدينة أو إقليم وقد تكون كبيرة فتشتمل على دولة كبيرة مثل دول أمريكا اللاتينية
• الدراسات عبر التاريخية أحد مجالات البحث في التربية تختص بدراسة النظام التعليمي في فترتين زمنيتين مختلفتين ويمكن أن تكون الدراسة على مستوى دولة واحدة أو على مستوى عدة دول
• الدراسات عبر التاريخية تعتني بدراسة وفحص بين عمليات التحديث والتعليم النظامي في عدة دول في حقية تاريخية
• الدراسات عبر القومية أحد مجالات البحث في التربية تهتم بجمع المعلومات المتعلقة بالنظم التعليمية وبيئاتها المتعددة في مناطق عبر قومية
• الدراسات عبر الثقافية تهتم بدراسات الموضوعات المتعلقة بالإنسان والمجتمع من المنظور المقارن
• تعتمد الدراسات عبر الثقافية إلى مقارنة الظاهرة أو السلوك في عدد من المجتمعات البشرية وتسجيل التشابه والاختلاف
• الدراسات الدولية يقصد بها الدراسة الدولية التي تقوم بها عادة هيئات أو منظمات على المستوى العالمي
• المصادر الأولية من مصادر البيانات في التربية المقارنة ويقصد بها هي تلك الكتب والمراجع والنشرات التي قامت بتدوينها ونشرها نفس الجهة التي قامت بجمعها بعد الدراسة والبحث
• المصادر الثانوية من مصادر البيانات في التربية المقارنة ويقصد بها الكتب والمطبوعات والمقالات والمقتطفات التي تتناول النظم التعليمية ومشكلاتها تناولاً مباشراً
• المصادر المساعدة من مصادر البيانات في التربية المقارنة ويقصد بها الكتب والمقالات والبحوث أو غيرها من المطبوعات التي لا تتناول النظم التعليمية ومشكلاتها تناولاً مباشراً
• تعد الزيارات التعليمية من الأدوات الأساسية للحصول على البيانات والمعلومات التي تتطلبها الدراسات والبحوث التربوية المقارنة
• من صعوبات البحث في التربية المقارنة : ( قد تأتي أحد منها في سؤال صح أم خطأ )
1- مشكلة اختيار عينات المقارنة ( حالات الدراسة )
2- مشكلة جمع معلومات موثوق بها
3- مشكلة وضع أساس موضوعي موحد للمقارنة
4- مشكلة اللغة
5- مشكلة توفر الإحصائيات
6- مشكلة استخدام الاختبارات السيكولوجية والنفسية
7- مشكلة الإلمام بالعلوم الاجتماعية والإنسانية
8- مشكلة زيارة المجتمع الذي يراد به دراسة نظامه التعليمي

9- مشكلات التحيز الشخصي للباحث
10- مشكلة مناهج البحث في التربية المقارنة
11- مشكلة التعميم

الرفداني عيوني
06-20-2011, 01:32 AM
* المنهج المقارن هو عبارة عن مقارنة بين ظاهرتين من حيث أوجه الشبه والاختلاف
* من الصعوبات التي تواجه استخدام المنهج المقارن :
1- يحتاج إلى جهد كبير
2- ارتباط النتائج بعوامل مختلفة
3- قد تحدث في زمان ومكان معين
4- لا يمكن ضبط المتغيرات فيه
* يهتم مدخل أسلوب تحليل النظم بالمعالجات المعاصرة التي ظهرت في النصف الثاني من القرن العشرين
* ينظر مدخل أسلوب تحليل النظم إلى النظام التعليمي على أنه منظومة تتكون من عدة أجزاء متفاعلة عضوياً وترتبط بالنظام المجتمعي وبينهما علاقات تأثير متبادلة

* إستراتيجية تصميم النظام التعليمي أو عملية إجراء النظم تمر بمراحل في مدخل أسلوب تحليل النظم هي :

1- المرحلة الأولى هي مرحلة تحليل متطلبات النظام
2- المرحلة الثانية هي مرحلة تصميم النظام
3- المرحلة الثالثة هي مرحلة تقويم فاعلية النظام
* من عناصر مدخل أسلوب تحليل النظم ( المدخلات – العمليات – المخرجات – التغذية الراجعة )
* من خطوات الدراسة وفق المنهج المقارن ( مشكلة الدراسة – الإطار الثقافي الذي يحيط بالمشكلة – تفسير الظواهر المقارنة – التعميم – التنبؤ )
* المنهج المقارن ليس منهجاً محصورا على التربية , وإنما هو منهج واسع الاستخدام في كل العلوم وخاصة العلوم الاجتماعية

* المنهج المقارن هو أنسب المناهج المستخدمة لدراسة التربية بطريقة المقارنة وأكثرها شمولاً للمناهج الفرعية التي يمكن استخدامها في الدراسة المقارنة
* المنهج المقارن أطلق عليه أسماء متعددة منها : المنهج الوصفي والتحليلي والتاريخي والتفسيري ومنهج القوى والعوامل وأخيراً أطلق عليه المنهج العلمي
* يتحدد منهج البحث في التربية المقارنة بالهدف من الدراسة المقارنة وبمجال الدراسة المقارنة
* الهدف من الدراسة المقارنة قد يكون هدفاً أكاديمياً أو حضارياً أو سياسياً أو نفعياً إصلاحياً
* أهتم كاندل بدراسة العلاقة بين النظم التعليمية والنظم السياسية
* قامت دراسات كاندل على دراسة العلاقة بين طبيعة النظم السياسية وبين بعض جوانب نظم التعليم
* استخدم كاندل في دراساته للعلاقات المدخل التاريخي من خلال تأكيده على أهمية التحليل التاريخي بغرض تحليل القوى والعوامل الثقافية الماضية
* وظيفة التربية المقارنة عند كاندل تتعلق بمناقشة التعليم العام والتعليم الابتدائي أو الإلزامي ثم التعليم الثانوي في ضوء القوى والعوامل الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية التي من وجهة نظره تحدد شخصية النظام القومي للتعليم
* التربية المقارنة في نظر كاندل يجب أن تقوم بنقل التطبيقات الخاصة بالأفكار التعليمية من دولة إلى أخرى
* الخطوات المنهجية لمدخل كاندل في دراسات التربية المقارنة ( الوصف – الشرح أو التفسير – التحليل المقارن – الوصول إلى مبادئ وتعميمات مشتركة )
* تميز منهج كاندل بثلاثة عناصر أساسية هي ( العنصر الوصفي التحقيقي – العنصر التاريخي – العنصر النفعي )
* من المأخذ على منهج كاندل :
1- أهمل نتائج كلية العلوم
2- تعميماته عن الطابع القومي مثل تعميمه بأن الرجل الفرنسي هو رجل الأفكار

• أعتبر نيقولاس هانز أن الخطوات الرئيسية للتربية المقارنة تتمثل في دراسة كل نظام قومي للتعليم على حده في إطاره التاريخي وارتباطه الوثيق بالطابع القومي والثقافة القومية
• تتركز نظرية نيقولاس هانز على أن النظم القومية تمثل التعبير الخارجي للنمط القومي وشخصية الأمة
• حدد نيقولاس هانز العوامل التي تعمل على تكوين الأمة المثالية وهي :

1- العوامل الطبيعية ( العامل الجنسي – اللغة القومية – البيئة )
2- العوامل الدينية ( الإسلام – المسيحية – الهندوسية – الديانات الشرقية )
3- العوامل العلمانية ( الإنسانية – الاشتراكية – القومية )

• يعتبر نيقولاس هانز من أتباع المدرسة الوصفية التي أسسها كاندل وفريدريك شايدر
• كان اهتمام نيقولاس هانز في دراسات التربية المقارنة يتأثر بقوة الأفكار أكثر من اهتمامه بالإحصاءات
• يعتبر كتاب جورج بيريدي ( طريقة المقارنة في التربية ) عام 1964م أول محاولة علمية جادة للبحث عن هوية للتربية المقارنة
• تعتبر معالجة جورج بيريدي من أبرز المعالجات المنهجية التي تأخذ بمنحى الحلول الكبرى
• يشير جورج بيريدي بأن الغرض من دراسة التربية المقارنة هو البحث عن دروس يمكن استخلاصها من المتغيرات التي يمكن الحصول عليها من التطبيقات التربوية في المجتمعات المختلفة
• الهدف النهائي للتربية المقارنة من وجهة نظر جورج بيريدي الوصول إلى تعميمات تساعد على بناء نظرية في العلاقات بين النظم الاجتماعية وسياقاتها المجتمعية
• يقصد بالتحليل الشامل دراسة التأثير الكلي للتربية على المجتمع من منظور عالمي
* الخطوات المنهجية لمدخل جورج بيريدي في دراسات التربية المقارنة ( الوصف –التفسير – المقابلة أو المناظرة – المقارنة )
• من الانتقادات العديدة التي واجهها مدخل جورج بيريدي :
1- عدم وجود معايير موضوعية تتم في ضوئها عملية التفسير
2- أن عملية التفسير تحتاج إلى فريق من الباحثين من تخصصات مختلفة
3- أن عملية وضع الفروض يجب أن تتم في بداية البحث وليس في قرب نهايته
4- يعتبر نوع وكم المادة التربوية التي يتم تجميعها في مرحلة الوصف من أهم المشكلات في منهجية جورج بيريدي فلم تحدد المنهجية كم ونوعية المادة المطلوبة

• يعتقد برايان هولمز أن التربية المقارنة علم تطبيقي علمي بطبيعته يقدم الأسس لحل المشكلات والقضايا التربوية
• يبدأ الإطار التحليلي لبريان هولمز بتحديد المشكلة من داخل النظام التعليمي وليس بالمجتمع
• يعتقد بريان هولمز بأهمية حل المشكلات في الدراسة المقارنة من أجل إصلاح التعليم والتخطيط الرشيد له وهو يتفق بذلك مع جورج بيريدي
• يرى بريان هولمز بأن هناك ضعفاً في منهج أو طريقة الاستعارة الثقافية من النظم الأخرى
• بؤمن بريان هولمز بأن المنهج التاريخي ليست له قيمة كبيرة ,ذلك لأن التاريخ وإن كان مهماً في تفسير الظواهر التربوية فإن الأمر يحتاج إلى التنبؤ بالنتائج
• يرى بريان هولمز بأن هدف التربية المقارنة هو المساعدة على فهمنا لنظامنا التعليمي بصورة أفضل واقتراح حلول بديلة في السياسات التعليمية لحل مشكلاتنا
• يؤكد مدخل بريان هولمز على إمكانية نقل الممارسات التعليمية من دولة لإخرى
• يؤمن بريان هولمز بالطريقة الفرضية الاستدلالية حيث تنطلق الفروض من خلال نظرية يمكن من خلالها التحقق من صحة الفروض والوصول إلى حلول للمشكلة المستهدفة
• تأثر بريان هولمز بالتربية الأمريكية , كما تأثر بنظرية الثنائية الحرجة لكارل بوبر وخطواته في التفكير الافتراضي الاستباطي
• كان لكتاب جون ديوي المعنون ( كيف نفكر ) أثر واضح على فكر بريان هولمز ومنهجه البحثي
• يلخص بريان هولمز خطوات مدخل حل المشكلة فيما يلي :
1- اختيار المشكلة وتحليلها
2- صياغة الفرضيات لحل المشكلة
3- تحيد العوامل ذات العلاقة
4- التنبؤ بنتائج السياسات ( الحلول )

• يقول بريان هولمز أن السياسة ينبغي أن تكون موجهة نحو هدف معين بعكس الآمال الاجتماعية المنشودة



• مدخل بريان هولمز ينظر ويهتم بالمستقبل فهو يؤمن بأن الأهمية الكبرى للدراسة المقارنة لا تكمن في دراسة القوى والعوامل التي تقف وراء النظام التعليمي أو الظواهر التربوية وتفسرها , ولكن قدرتها على التنبؤ بإمكانيات نجاح أوفشل برامج وسياسات الإصلاح التعليمي
• مدخل بريان هولمز منهج قادر على تقييم نظم التعليم أو الظواهر التربوية المختلفة لا الوصول إلى الحكم
• مدخل بريان هولمز يصلح أساساً لدراسة المشكلات التربوية
• أن الدراسات في مجال التربية المقارنة تهتم بالتحليل والتفسير والكشف عن علاقة التعليم بغيره من النظم والظواهر الاجتماعية الأخرى والمشكلات التي يواجهها المجتمع

• يقول إسحاق كاندل :
1- تحليل الأسباب والقوى والعوامل الثقافية التي تقف وراء الظواهر التربوية والمشكلات التي يواجهها نظام التعليم في دولة من دول العالم
2- تحليل أوجه الشبه والاختلاف بين جوانب النظم التعليمية في دول المقارنة
3- الوقوف على تجارب الدول المختلفة والحلول التي واجهت بها مشكلاتها التربوية
4- الإفادة من دراسة نظم التعليم في الدول المختلفة في ضوء القوى والعوامل الثقافية

• الأصول الاجتماعية والثقافية للظاهرة التربوية جزء لا يتجزأ من الدراسة العلمية في ميدان التربية المقارنة


المرجع : كتاب التربية المقارنة – أ د / نبيل سعد خليل




لا تسوني من دعائكم – تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح



لاتنسوني من دعائكم

تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح

النهر
06-20-2011, 01:33 AM
جزاك الله خير الجزاء

مشمشه
06-20-2011, 03:29 AM
يعطيك العافيه ماقصرت
وبالتوووفيق
:(264):

حمداً لله
06-20-2011, 05:27 PM
جزاك الله ألف خيراً ......والتوفيق